ميناء جابهار الإستراتيجي.. جسر يربط بين إيران والهند

الثلاثاء 2 فبراير 2021
مال واقتصاد

صرح مساعد رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية للشؤون الاقتصادية والموانئ، ان ميناء جابهار في محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرق البلاد) ميناء استراتيجي وهام، من شأنه أن يصبح جسراً بين إيران والهند.

وفي اجتماع له يوم الأحد حول الفرص المتاحة في ميناء الشهيد بهشتي في جابهار، أعلن فرهاد منتصر كوهساري عن نقل 120 مليون طن عبر موانئ البلاد العام الايراني الماضي (إنتهى في 20 آذار/ مارس 2020). وأضاف: ان ميناء جابهار بعمق 16 متراً قادر على استقبال جميع أنواع السفن الكبيرة والسفن العابرة للمحيطات، وقد تم إنفاق أموال طائلة على تزويده بالمعدات والأجهزة الضرورية للتفريغ والشحن.

وأشار كوهساري الى تخفيضات رسوم الموانئ بنسبة 70 في المائة وتخفيضات جيدة لرسوم البضائع المستوردة والمصدرة والحاويات المستوردة إلى ميناء جابهار بهدف تشجيع تطوير هذا الميناء. وشكر جهود جميع المسؤولين والمعنيين بالهند للحضور في ميناء جابهار واهتمامهم بتطوير هذا الميناء. ودعا الجانب الهندي الى التسريع في بناء وتسليم المعدات الضرورية لتجهيز الميناء والتي تبلغ قيمتها 85 مليون دولار.

* 3ر1 مليار دولار لتنمية الميناء

وقال مساعد رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية للشؤون الاقتصادية والموانئ: ان الحكومة الايرانية استثمرت خلال السنوات الأخيرة ما يبلغ مليار و300 مليون دولار لتعزيز البنى التحتية الأساسية في ميناء جابهار، جاء ذلك في تصريح أدلى به كوهساري لمراسل (إرنا) خلال مراسم تدشين رافعتين كجزء من التعهدات الاستثمارية للهند داخل جابهار.

وأوضح كوهساري ان تدشين الرافعتين بسعة 140 طناً من قبل شركة IPGL الهندية في ميناء جابهار، شكّل خطوة باتجاه تعزيز عمليات النقل عبر الحاويات وترانزيت السلع في هذا الميناء الايراني؛ مضيفاً: ان هناك رافعات أخرى على سلم الأعمال التي سيتم تدشينها في ميناء جابهار بنهاية العام الحالي (20 آذار/ مارس 2021).

ولفت كوهساري الى أن الجانب الهندي وفضلاً عن إلتزامه بتعزيز البنى التحتية في جابهار، تعهد بتنفيذ مشاريع تسويقية وتنموية أخرى ليتسنى الاستفادة المثلى من كافة الطاقات المتاحة في هذا الميناء الستراتيجي.

* المزيد من الإستثمارات الهندية

من جهته، أكد مديرعام الشؤون السياسية بوزارة الخارجية الهندية رغبة بلاده في تعزيز حضورها الاستثماري داخل ميناء جابهار.

وأضاف جيتندر بال سينغ، في تصريح لمراسل (إرنا)، على هامش مراسم تدشين الجزء الأول من استثمارات الهند في المينا: إنني أضمن تعاون نيودلهي في سياق تطوير ميناء جابهار. وتابع: لقد قامت الهند خلال العام الماضي بنقل 75 مليون طن من القمح عبر ميناء جابهار لتلبية احتياجات الشعب الأفغاني؛ مبيناً ان هذا الميناء يشكل بوابة الوصول الى آسيا الوسطى والتي تعود بالفائدة الى الجميع.

ولفت الدبلوماسي الهندي رفيع المستوى الى أن دول آسيا الوسطى ترغب كثيراً في الانتفاع من فرص الترانزيت والنقل البحري المتاحة في ميناء جابهار.

وفيما أشار الى تعهد إحدى الشركات الهندية بتوفير معدات الموانئ في جابهار، قال سينغ: إنني تسلّمت رسالة مساعد رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية بشأن ضرورة التسريع في وتيرة تجهيز الميناء، وسأقوم باتخاذ الإجراءات لتوفير الرافعات المطلوبة في هذا السياق. وأكد ان نجاح ميناء جابهار يضمن نجاح البلدين ايران والهند، وفضلاً عن توفير الاجهزة والدعم اللوجستي يستدعي التواصل مع جميع الأطراف المعنيين في هذا الخصوص.

al-vefagh



أهم الاخبار



مال واقتصاد

فيرينج تعرض تحليلات ا...
الأربعاء 27 أكتوبر 2021
تعرف عن قرب على أجهزة ...
الأربعاء 27 أكتوبر 2021
درايفر تريت تُواصل مس...
الأربعاء 27 أكتوبر 2021